وأفاد تقرير لجهاز الاستخبارات بأن “دور المرأة في الجماعات الإرهابية لا ينبغي التقليل من شأنه  فهي ملتزمة بالإرهاب مثل الرجل وتشكل تهديدا لهولندا”.

وأضاف التقرير أن الإرهابيات تحت سن الثلاثين “يستطعن حمل السلاح” الذي يتركه الرجال الذين قتلوا في المعارك بحسب الجهاز الذي يسعى الى تدمير “القوالب النمطية”.

وتابع جهاز الاستخبارات الهولندي “يقال إنهن فتيات ساذجات يسعين وراء الحب او وجدن أنفسهن عن طريق الخطأ في صفوف الخلافة، لكنهن أكثر نشاطا وعنفا من ذي قبل”.

ويؤكد التقرير ان تنظيم داعش يواجه خسائر في العراق وسوريا، فضلا عن نقص متزايد في أعداد المسلحين، ما يعطي المرأة دورا تتزايد اهميته.