وسيتطرق الاجتماع، المقرر عقده الثلاثاء في فانكوفر بمبادرة من كندا والولايات المتحدة، إلى الملف النووي الكوري الشمالي.

وفي هذا الإطار، سيقدم وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون “آليات عملية” لحلفائه، وفق ما أكد براين هوك المسؤول بوزارة الخارجية.

وأوضح هوك “سنناقش مسألة الحظر البحري”، وهو ما يؤشر إلى أن واشنطن تدرس إمكانية فرض حظر بحري دعمًا منها لعقوبات صارمة أصلاً فرضتها الأمم المتحدة على كوريا الشمالية.

ولم تتم دعوة الصين وروسيا إلى هذه المحادثات رغم أن نفوذهما في هذا الملف يُعتبر مهما.