العاهل الاردني يؤكد دعم شعبنا في الحفاظ على حقوقه التاريخية والقانونية في القدس

14

جدد العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، اليوم الثلاثاء، موقف بلاده الثابت والرافض لنقل السفارة الأميركية إلى القدس، والذي يشكل استفزازا لمشاعر المسلمين والمسيحيين في العالم أجمع.

وشدد العاهل الأردني خلال اجتماع مجلس السياسات الوطني، الذي عقد في قصر الحسينية، دعم الأردن الكامل للفلسطينيين في الحفاظ على حقوقهم التاريخية والقانونية في مدينة القدس، وفي مساعيهم الرامية إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

وأكد ضرورة تكثيف الجهود العربية والإسلامية والدولية لحماية حقوق الفلسطينيين والعرب والمسلمين في مدينة القدس، التي تمثل مفتاح تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة.

وقال: إن موضوع القدس يجب تسويته ضمن إطار حل شامل يستند إلى حل الدولتين، وبما يقود إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، مشيرا إلى ضرورة تحمل المجتمع الدولي لمسؤولياته واتخاذ مواقف حازمة وداعمة لتحقيق السلام وحل القضية الفلسطينية.

وادان الانتهاكات والعنف الذي تمارسه إسرائيل بحق الفلسطينيين في قطاع غزة، داعيا المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته لتوفير الحماية للشعب الفلسطيني.

وشدد على أن الأردن سيبقى العون والسند للفلسطينيين في مواجهة التحديات والظروف الصعبة، وسيواصل تكريس كل طاقاته لدعم صمودهم وثباتهم على ترابهم الوطني.

ووجه العاهل الأردني، الهيئة الخيرية الأردنية الهاشمية لإرسال مساعدات طبية وإنسانية عاجلة إلى قطاع غزة، للمساهمة في التخفيف من معاناة الشعب الفلسطيني الشقيق، والوقوف إلى جانبه لتمكينه من تجاوز الظروف الصعبة السائدة في القطاع، كما أمر باتخاذ الإجراءات الكفيلة بإخلاء بعض المصابين من الحالات الحرجة من أبناء قطاع غزة، لتلقي العلاج في المستشفيات التابعة للخدمات الطبية الملكية.

وكان الملك أمر أمس بتعزيز قدرات المستشفى الميداني الأردني التابع للخدمات الطبية الملكية في قطاع غزة ورفده بكافة المستلزمات الطبية والكوادر لتمكينه من التعامل وتقديم الرعاية الطبية للمصابين من الفلسطينيين جراء العنف والاعتداءات التي تمارسها إسرائيل بحقهم.

طباعة

اطلع ايضا على

Comments are closed.