وزارة الصحة تجهز غرفاً لعزل اي مصاب بـ’كورونا’

37

أكدت وزارة الصحة أن الأراضي الفلسطينية لا تزال في مأمن من فايروس “كورونا” الجديد، مشيرة إلى أنها رفعت جهوزيتها وتتواصل بشكل مستمر مع منظمة الصحة العاليمة من اجل القدرة على تشخيص المرض. 

وقال مدير عام وزارة الصحة ياسر بوزية أن الوزارة عممت أعراض الفايروس على كافة المشافي الحكومية والخاصة، منوهة إلى ضرورة توعية الاطباء والممرضين بهذه الاعراض ورفع الجهوزية لمواجهة هذا الفيروس، والتقصي عنه وتحويل كافة الحالات التي يتم الشك بها الى للفحص المخبري.

وتابع أن وزارة الصحة ارسلت للشركات والمؤسسات الصحية ومنظمة الصحة العالمية للحصول على عينات للفيروس والمواد المخبرية الخاصة بالمرض للمختبر المركزي التابع لوزارة الصحة في رام الله، لاجراء الفحوصات واخذ العينات كي تستطيع تشخيص المرض وتمييزه عن الامراض والفيروسات الاخرى، متوقعا ان تتوفر تلك العينات خلال اسبوع،.

وأوضح بوزية ان وزارة الصحة جهزت غرفا للعزل في كافة المشافي الحكومية لعزل اي حالة مرضية مصابة بالفيروس، مشيرا الى ان الوزارة لا تمتلك العلاج والادوية الخاصة بالمرض لعدم وجودها عالميا، مضيفا ان العلاج يتم من خلال الوقاية والعزل والادوية العادية فقط.

وكثّفت الصين جهودها لاحتواء انتشار فيروس كورونا المستجدّ فعزلت أكثر من 40 مليون شخص، وأغلقت عددا كبيرا من المواقع التي تلقى إقبالا شديدا، بما فيها أقسام من سور الصين العظيم الشهير.

وأعلن عن ارتفاع عدد الوفيات جراء الوباء الفيروسي في الصين إلى 26 من أصل 830 إصابة، في حين امتنعت منظمة الصحة العالمية عن إعلان حالة طوارئ صحية دولية.

وظهر هذا المرض الغامض في ديسمبر/كانون الأول الماضي في سوق لبيع ثمار البحر بالجملة في مدينة ووهان وسط الصين.

ومن أصل 830 حالة، تُعتبر 177 منها حالات خطيرة بحسب آخر حصيلة، بينما شُفي 34 شخصا وغادروا المستشفى، وأخضع للفحص أكثر من ألف شخص يُشتبه في إصابتهم.

وتم الإبلاغ عن حالتي وفاة للمرة الأولى بعيدا عن مركز الوباء، الأولى في هوباي المنطقة المحيطة بالعاصمة بكين، والثانية في مقاطعة هايلونغجيانغ الواقعة على الحدود مع روسيا.

طباعة

اطلع ايضا على

Comments are closed.